الأربعاء 04/10/1438 - الموافق 28/06/2017 آخر تحديث الساعة 03:25 ص مكة المكرمة 01:25 ص جرينتش  
صحف
قبل قطاف الغرب

قبل قطاف الغرب

1432/03/28 الموافق 03/03/2011 - الساعة 01:32 م
|


لا يعرف العقيد أن الوقت ليس للمزاح. قصف وخراب وهتافات بالنصر على العهد "الأخضر"، وخطط لتحريك أساطيل، فيما الثوار في بنغازي يعدونه بقرع حصن باب العزيزية.

لكن المشكلة مع العالم كله أنه لا يفهم حقيقة العقيد "الزاهد" بالحكم والذي "تآمر" عليه "المهلوسون"، رغم انكفائه إلى خيمة الأب الروحي للثورة من زمن بعيد! أمس كشف أنه سلّم السلطة للشعب منذ 34 سنة، فلماذا يثور الشعب، ينتفض على نفسه، و "يظلم" العقيد؟!

قبل خطابه في ذكرى إعلان "سلطة الشعب"، كانت كتائب العقيد باشرت قصف سلطة الثوار، فإذا به بعدما اعتبر نفسه ضحية لخداع الغرب، يشير إلى خلايا "القاعدة" التي استيقظت للانقضاض على رخاء الجماهيرية وهناء شعبها بحكمة العقيد.

لم يقتنع بعد بأن العالم لن يفهمه، ولو قارن بين مقاتلة إسرائيل مسلحي غزة وقتال الجماهيرية رجال "القاعدة"!... لم يسمع بانتفاضة بنغازي والبيضاء وسقوط شرق ليبيا في أيدي الثوار، لم يرَ النعوش ولا الحرائق والدمار. يصمّ أذنيه عن كل هتاف، يدعي أنه صاحب النصر الأبدي، وإن كان في مواجهة كل الخصوم: الشعب الذي يبرئه هو من هجمة "عصابات"، و "القاعدة" وإرهابها والغرب بكل خداعه.

هي بامتياز مأساة شعب عربي فرض عليه الزعيم سباتاً قسرياً في الداخل، أو اختيار منافي التشرد. مأساة شعب بحجم خرافة الزعيم الذي خال انه بمأمن من أي هزة أو زلزال، منذ بيّض الغرب صفحته، وطوى أسرار "لوكيربي"... إلى حين.

في الوقت الضائع، ما زال العقيد يهوى المزاح، ويتحدى الأمم المتحدة تقصّي حقائق الزلزال الذي حجّمه إلى "هبّة عصابات". يسقط مزيد من الشهداء، يستنفر الغرب مبتهجاً بالزلزال العربي الذي سيفضح عبث "القاعدة" ورهانات إيران. حان وقت القِطاف، فلأمريكا وأوروبا راية حقوق الإنسان، ولواشنطن أن تلوح مجدداً بلوكيربي لعلها تقنع القذافي بالمنفى، لكنه لو فعل، وفارق الجماهيرية وشعبها، من يضمن عدم اقتياده من منفاه إلى لاهاي؟

لعل أكثر ما يبشر بارتدادات زلزال ثورتي مصر وتونس، هو إصرار الانتفاضة الليبية على رفض أي دعم غربي، أمريكي أو غيره، لتفادي تشويه صورتها. ربما تعلّم الثوار الدرس العراقي، فيما تتبادل واشنطن ولندن توزيع الأدوار لتمرير السيناريو العراقي ذاته: عقوبات وحظر جوي، وربما "نفط للغذاء" مجدداً. لذلك، تبدو للغرب مصالح في عدم فرار العقيد، ولو دامت المعارك شهوراً، لتكسب أمريكا وبريطانيا خصوصاً ثمن الشراكة مع ليبيا الجديدة.

قبل قَطاف الغرب من الزلزال العربي، التحقت الشراكة مع أمريكا بركب منتديات النقاش المزدهرة، التي تحصي الانتصارات للثوار الشباب. وإن كان هناك انقسام على مدى النفاق الأمريكي في اللحاق بموجة الانتفاضات العربية، فالحيرة هي في توقيت تحويل ملف حقوق الإنسان سلاحاً، تُحاسَب به الحكومات (إلا إسرائيل)... و "الصحوة" المفاجئة لدى إدارة الرئيس باراك أوباما لدعم الديموقراطيات، فيما لا تزال واشنطن عاجزة عن الضغط على أصدقائها العراقيين في السلطة، ليعلنوا طلاقاً بائناً مع توزيع الحصص في الحكم، ومع أساليب الفساد.

ليس الهدف التشكيك بالانتفاضات العربية التي ستدشن حقبة النهضة في المنطقة، طالما بقيت بعيدة عن قبضة العسكر، ودموع الغرب وبوارجه. دماء الشهداء لن تصونها إلا وطنية شباب ترسي النهضة على قاعدة الحوار الذي لا يقصي أحداً... لكنه الحوار الذي ينسف حقبة الزعيم – المرشد صاحب الحقيقة المطلقة، ولا يوزع العدل حصصاً، ولا يثأر للحرية بجريمة، ولا يتنكر لشعبه كلما ظن أن سلاح "المؤامرة" كفيل بمنحه وساماً يمدد جمهوريته.

في القاهرة، حيث اجتمع وزراء الخارجية العرب، استمعوا إلى مطالبات بعضهم بالاعتراف بالوقائع، ولعل ارتدادات الزلزال التي ستغيّر وجه المنطقة، تبدل وظيفة جامعة الدول العربية، ومهمات القمة المؤجلة على وقع الثورات.

ومع بدء النهضة الحديثة للعرب، قد يجوز السؤال عما فعلته القمم منذ حقبة الاستقلال، كلما أمعنّا النظر في خريطة مقسّمة بين الفقر والبطالة، والقمع والأميّة.

مأساة العرب مآسي 60 سنة من التكاذب والكذب.


المصدر:  صحيفة "الحياة" اللندنية

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام